المشروعات التنموية في مجال التعليم مشروع علم بالقلم وهو علي عدة محاور
المحور الأول (محور التعليم الأساسي)
إن التنمية الحقيقية تبدأ من التعليم ،ومشروع علّم بالقلم من المشروعات الرائدة التي تهدف إلي المساهمة في القضاء علي الأمية عن طريق منع حدوثها من البداية من أجل تجفيف منابع الأمية و القضاء علي ظاهرة أمية المتعلمين التي أصبحت وحش خفي يهدد أوطاننا العربية وهويتنا وقوميتنا لذا قامت الجمعية بعمل حقائب تدريبية تم اعتمادها من الأكاديمية المهنية للمعلمين مبنية على أصول وقواعد تصل بالطالب إلى اتقان القراءة العربية في وقت قياسي ( شهرين فقط) مع ضمان عدم الارتداد للأمية ، واعداد وتأهيل كوادر معلمين ومدربين مدة البرنامج التدريبي(40ساعة تدريبية ) من أجل الارتقاء بتعليم القراءة العربية من خلال متعة التعلم والتعلم باللعب وقامت الجمعية بتطبيق البرنامج أثناء اليوم الدراسي بإدارة منشأة ناصر علي عدد 7000 طالب وعمل اختبارات قبلية وبعدية لهم في الفترة من 2011إلي2015 وتحقيق نتائج موثقة وقامت الجمعية بعمل برامج ترفيهية للطلاب والمساهمة في رفع المستوي الاقتصادي والصحي لمنع تسربهم من التعليم.

أهداف المشروع :
1- يهدف المشروع إلي مكافحة الأمية بجوانبها المتعددة التربوية والاجتماعية والاقتصادية وذلك من خلال المساهمة في مواجهة مثلث تخلف الأمم والشعوب ( الجهل والفقر والمرض ) في مجموعة من المناطق المستهدفة .
1- يهدف المشروع الى تحقيق فكرة التنمية المستدامة والمساهمة في رفع المستويات التعليمية للفرد في مجتمع يعاني نسبة كبيرة من سكانة من الأمية.
2- كذلك يهدف المشروع الى التأهيل السنوي لعدد من الكوادر المتخصصة في مجال محو الامية .
3- النهوض بمستوى الدارسين تعليمياً واقتصادياً وصحياً واجتماعياً من خلال حزمة الحوافز المتنوعة والتي تقدم لهم على هيئة حوافز للتعلم، كما يتم مراعاة عدد أيام وساعات الدراسة عند وضع البرنامج التعليمي، حتى يناسب كافة الظروف.
4- الارتقاء بجودة التعليم ومكافحة مشكلتي الأمية والتسرب من التعليم.
5- يهدف المشروع الى معالجة عدد من المشاكل التي تعوق النجاح في مجال محو الأمية ومنها :
– ضعف التأهيل العلمي والعملي للعاملين في مجال محو الأمية ليكونوا على المستوى المطلوب.
– ضعف الحافز المادي والمعنوي والذي يُرغب الميسرين في استكمال مهمتهم.
– الاعتماد على المتطوعين بكثرة دون المحترفين في مجال محو الأمية .
– ضعف المتابعة والرقابة.
– ضعف المناهج الدراسية في مجال محو الأمية وافتقارها للتطوير والابتكار.
– ضعف وعدم وضوح الرؤية بالنسبة للعديد من برامج مكافحة الأمية وفشلها في التطبيق الواقعي
الفئات المستهدفه من (مشرع علم بالقلم محور التعليم الأساسي )
1_الفئه العمرية من سن4 سنوات الي سن 13 سنة
2_ معلمي محو الأمية حيث من المستهدف تدريبهم بأحدث الطرق العلمية وتعليمهم علي منهجية جمعية قبس من نور (علم بالقلم) والمعتمد من الاكاديمية المهنية للمعلمين
يعتبر المشروع محاولة للقضاء بشكل نهائي على الأمية من خلال زيادة ميسري محو الأمية ورفع
الوعي العام بأهمية تعلم القراءة والكتابة .
المحور الثاني (محور محو الأمية وتعليم الكبار): –
يعد مشروع علّم بالقلم (محور محو الامية ) مشروع قومي تنموي يهدف إلى تخريج كفاءات مدربة ومؤهلة على أعلى مستوى من الشباب وبصفة خاصة ( الفتيات ) في مجال تأهيل الشباب في مبادرات محو الأمية والتعلم ورفع الوعي وتوفير فرص عمل دائمة لهم في هذا المجال ، والتعاون مع الجهات التنفيذية والجامعات والجمعيات القاعدية ليعمل المشروع كحاضنة لزيادة أعداد العاملين في هذا المجال بصفة دورية ولرفع الوعي العام بأهمية مجابهة هذه الظاهرة في مجموعة من المحافظات والمناطق المستهدفة والأشد احتياجاً.

اهداف مشروع علم بالقلم (محور محو الأمية وتعليم الكبار)
1-الإعداد والتأهيل السنوي لعدد من الكوادر التعليمية المؤهلة والمعتمدة (ميسرين ومدربين) لمكافحة الأمية ورفع الوعي العام بهدف المساهمة في حل المشكلة .
2- النهوض بمستوى الدارسين تعليمياً واقتصادياً وصحياً واجتماعياً من خلال حزمة الحوافز المتنوعة
3-رفع الوعي العام لدى المجتمع بأهمية قضية التعليم و تقديم يد المساعدة للطلاب للتغلب على ظروفهم الاجتماعية والاقتصادية الصعبة لمنعهم من التسرب من التعليم وزيادة معدل الأمية .

3- مشروع علم بالقلم محور(تعليم العربية للناطقين بغيرها ):
ان مشروع علّم بالقلم لتعليم العربية للناطقين بغيرها هو خطوة جادة على طريق الإرتقاء بتعليم القراءة العربية من خلال منهجية عربية أصيلة مطورة ومسجلة تساهم بشكل فعال في سرعة التعلم و إتقان القراءة والكتابة والنطق الصحيح في وقت قياسي .
ونظرا للمكانة الخاصة والمتميزة والتي يحظى بها الأزهر الشريف في قلب كل مسلم ، ونظرا لتوافد الألاف من طلبة العلم والأئمة والوعاظ المسلمين من الناطقين بغير العربية على الأزهر الشريف ، فقد اولى مشروع علّم بالقلم اهتماماً خاصاً بالطلبة الأجانب الناطقين بغير العربية والمبتعثين للأزهر الشريف وذلك بهدف تعليمهم اللغة العربية بمنهجية علم بالقلم والتي تساهم بشكل فعال في سرعة التعلم و إتقان القراءة والكتابة والنطق الصحيح في وقت قياسي ، وقد تم توقيع بروتوكول تعاون بين جمعية قبس من نور وبين الأزهر الشريف لتطبيق مشروعها الرائد بمدينة البعوث الإسلامية بالأزهر الشريف